روعة البيان


قصيدة روعة البيان:

تغنّى الشاعر بسحر الكلمة وجمال العبارة بعدَ مضيّ سنواته الستّين فاختارَ الشّعرَ ليفصحَ عن ذاتهِ ومجدِهِ بهذهِ القصيدة التي أظهرت امتنانه وشعوره بالرّاحة عندَ لجوئهِ إلى هذا الفن.

اسم الشّاعر شفيق جبري
جنسيّته سوري
العاطفة ذاتيّة
المشاعر العاطفيّة الإعجاب __ الحب
الفكرة العامّة السّعادة مصدرها إبداع الشّاعر
الأفكار الرّئيسيّةالمقطع الأوّل: الشّعر مصدر فرح الشّاعر بعدَ تقدُّمهِ في العمر.
المقطع الثّاني: المقارنة بينَ العلم والشّعر.
بطاقة تعريفيّة

القصيدة:

1- ردّي عليَّ بياناً سحرهُ جمحا ضنَّ الزّمانُ بهِ من بعدِ ما سمحا

2_ لمْ يبقَ مِن لذّةٍ يلهو الفؤاد بها إلاّ البيان وطيبٌ منهُ قد نفحا

3_ قد عشتُ منهُ زماناً لستُ أذكرهُ إلاّ ذكرتُ بهِ اللّألاءَ والمرحا

4_ ستّونَ عاماً وما جرّت شدائدها نفضتُ منها علاجَ الهمّ والرّحا

5_ جرَّبتُ كلَّ نعيمٍ في مدارجها أكانَ مُغتبقاً أم كانَ مصطبحا

6_ فما صفوتُ بغيرِ الشّعرِ في كدَرٍ أنفي بهِ ما برى مني وما فدحا

7_ فإن تجد منحةً للعِلمِ سابغةً ألا ترى الشّعرَ ما أعطى وما منحا

8_ غنّى فأعطت نعيمَ القلب نغمتهُ كالطّيرِ يعطي نعيمَ الأُذنِ إن صدحا

9- أكرِم بقومٍ علت فيهم مكانتهُ حتى رأوهُ على الأفلاكِ قد رجحا

10__ إن كانَ في العِلمِ ما تسمو العقولُ بهِ فالقلبُ بالشّعرِ يسمو بعدما رزحا

الأبيات الإضافيّة:

11_ لو صُوّرَ السّحرُ كانَ الشّعرُ صورتهُ سيّانَ ما جدَّ من شعرٍ وما فرحا

12_ فقلّب الفِكرَ في قولٍ حلاوتهُ تُنسي الجراحَ وتُنسي الفِكرَ ما جرحا

شرح المفردات:

__ جمحا: كانَ منطلقاً .

__ ضنَّ: بخلَ .

__ اللّألاء: ضوء السّراج والمراد هنا بريق البيان.

___ شدائدها: مصائبها.

___ مغتبق: ما شربَ في المغرب.

___ مصطبح: ما شربَ في الصَّباح.

__ كدر: كدر الماء نقيضُ صفا.

___ فدحا: أثقلَ منَ المصائب.

___ سابغة: واسعة.

___ المنحة: العطيّة.

___ الأفلاك: نجوم السّماء.

___ رزحا: سقطَ.

___________________________________________________________________________

شرح الأبيات:

1_ أعيدي إليَّ روعة البلاغة والبيان، بسحرهما الذي كانَ منطلقاً ووقّاداً، فقد بخلَ به الزّمان بعد أن كانَ يشدُّ جميعَ الناس ويطربهم.

2_ إنَّ الفصاحة والبيان هما النّعيم والسّعادة الباقية ليستمتع بهما القلب والعقل بعد أن انتشرَ عبقهما وسحرهما.

3_ أمضيتُ عمراً طويلاً أستمتع بحلاوة سحر البيان، وفي كلّ لحظةٍ أعيدهُ وأستذكرهُ أجدُ فيهِ روعة البيان مرسومةً لتشعَّ بالنّورِ والفرح والسّعادة.

4__ قضيتُ ستّينَ عاماً فيها المشقّات والشّدائد والمصائب، ولقد تمكنتُ بالشعرِ أن أواجهَ جميع همومي فالشعر كانت وسيلة رائعةً لتخفيف معاناتي وآلامي.

5__ كنت بكتابة للشعر كما لو أنني أتجرّع النعيم صباحاً ومساءً.

6___ لم أجِدْ أبداً أنقى ولا أصفى منَ الشّعر الّذي أستطيعُ من خلاله تخفيف همومي التي أتعبتني ومصائبي التي أرقتني.

7__ فإذا وجدتَ عِلماً واسعاً بعطائهِ لا تنسَ الشّعر لأنّكَ ستجدهُ أوسع علماً من خلال ما قدمهُ للناس.

8__ ما أجملَ تغريدَ الشّعرِ وهو يعطي للقلبِ سعادةً ونعيماً مثلَ الطّيور التي تجعلُنا نستمتع ونَطرب بعذوبة أصواتها وغنائها.

9__ ما أعظمَ الأمّةَ التي ارتفعت فيها مكانة الشّعر والبيان لدرجة أنها طالت النجوم علوّاً ورِفعةً .

10__ إذا كانت العلوم ترتقي بالعقول قيمةً ومكانةً، فإنَّ القلوبَ والأفئدة تسمو وترتقي مكانتها من خلال الشّعر بعد أن أثقلتها الهموم.

11__ فلو أردنا تصوير الجمال لكانَ في وصف الشّعر من حيثُ جدّتهِ وهزلِهِ فالشّعرُ صورة السّحر.

12__ لتهتمّ بالشعر ولتوجّه فكركَ نحوه فهو ينسيكَ الهموم ويخفف آلامكَ وجِراحك.

____________________________________________________________________________________________________________

إعراب الأبيات:

البيت الأوّل:

__ ردّي: فعل أمر مبني على حذف النّون من آخره لأنَّ مضارعهُ منَ الأفعال الخمسة، والياء ضمير متّصل مبني على السّكون في محل رفع فاعل.

__ عليّ: جار ومجرور متعلقان بالفعل ردّي.

__ بياناً: مفعول به منصوب وعلامة نصبه الفتحة الظّاهرة على آخره.

__ سحرُهُ: مبتدأ مرفوع وعلامة رفعهِ الضمّة الظّاهرة على آخره، و الهاء ضمير متّصل مبني في محل جر بالإضافة.

__ جمحا: فعل ماض مبني على الفتحة الظّاهرة على آخره والألف للإطلاق، والفاعل ضمير مستتر جوازاً تقديرهُ هو.

__ ضنَّ: فعل ماض مبني على الفتحة الظّاهرة على آخره.

الزّمانُ: فاعل مرفوع وعلامة رفعه الضّمّة الظّاهرة على آخره.

__ بهِ: جار ومجرور.

__ سمحَ: فعل ماض مبني على الفتحة الظّاهرة على آخره، والفاعل ضمير مستتر جوازاً تقديرهُ هوَ.

البيت الثّاني:

___ لم يبقَ: لم: حرف جازم، يبقَ: فعل مضارع مجزوم وعلامة جزمه حذف حرف العلّة لأنّهُ معتل الآخر.

__ مِن لذَّةِ: مِن: حرف جر زائد، لِذَّةٍ: اسم مجرور لفظاً مرفوع محلّاً على أنَّهُ فاعل للفعل ( يبقى ).

__ يلهو: فعل مُضارع مرفوع وعلامة رفعهِ الضمّة المقدّرة على الواو للثقَل.

___ الفؤادُ: فاعل مرفوع وعلامة رفعهِ الضمّةالظَّاهرة على آخره.

__ بها: جار ومجرور متعلّقان بالفعل يلهو.

___ إلّا: أداة حصر.

___ البيان: بدل مِن لِذّةٍ مرفوع وعلامة رفعهِ الضمّة الظّاهرة على آخره.

___ وطيب: اسم معطوف مرفوع وعلامة رفعهِ الضمّة الظّاهرة على آخره.

__ منهُ: جار ومجرور متعبقان بنعت مِن طيْبٌ.

__ قَد: حرف تحقيق.

___ نفحَ: فعل ماض مبني على الفتحة الظّاهرة على آخرهِ، والفاعل ضمير مستتر جوازاً تقديرُهُ هوَ.

البيت الثالث:

__ قد: حرف تحقيق.

___ عشت: فعل ماض مبني على السّكون لاتّصالِهِ بتاء الفاعل المُتحرّكة، والتّاء ضمير مُتّصل

___ مِنهُ: جار ومجرور متعلّقان بالفعل عِشتُ.

___ زماناً: مفعول بهِ منصوب وعلامة نصبِهِ الفتحة الظَّاهرة على آخره.

___ لستُ: فعل ماض ناقص مبني على السكون لاتّصالهِ بتاء الفاعل المتحرّكة، والتَّاء ضمير متّصل مبني على الضمة في محل رفع اسم ليسَ.

___ أذكرهُ: فعل مضارع مرفوع وعلامة رفعهِ الضمَّة الظَّاهرة، والفاعل ضمير مُستتر وجوباً تقديرهُ أنا، والهاء ضمير متصل في محل نصب مفعول بهِ.

___ ذكرتُ: فعل ماض مبني على السّكون لاتّصالهِ بتاء الفاعل المتحرّكة، والتّاء ضمير متّصل مبني على الضّمة في محل رفع فاعل.

___ بهِ: جار ومجرور متعلّقان بالفعل ذكرتُ.

___ اللّألاء: مفعول بهِ منصوب وعلامة نصبهِ الفتحة الظَّاهرة على آخره.

___ قد: حرف تحقيق.

___ رجحا: فعل ماض مبني على الفتحة الظَّاهرة على آخره، والفاعل ضمير مستتر تقديره هو، والألف للإطلاق.

البيت العاشر:

___ إنْ: حرف شرط جازم.

___ كانَ: فعل ماض ناقص مبني على الفتحة الظَّاهرة على آخره.

___ في العِلمِ: جار ومجرور متعلّقان بخبر كانَ.

___ ما: اسم موصول بمعنى الذي مبني على السكون في محل رفع اسم كان.

___ تسمو: فعل مضارع مرفوع وعلامة رفعهِ الضمّة المقدَّرة على البواو للثّقَل.

___ العقولُ: فاعل مرفوع وعلامة رفعهِ الضمّة الظاهرة على آخره.

__ به: جار ومجرور.

___ فالقلبُ: الفاء رابطة لجواب الشَرط، القلبُ مبتدأ مرفوع وعلامة رفعهِ الضمّة الظّاهرة على آخره.

___ بالشّعرِ: جار ومجرور متعلّقان بالفعل ( يسمو ).

___ يسمو: فعل مضارع مرفوع وعلامة رفعهِ الضمّة المقدَّرة على الواو للثّقل.

___ بعدما: بعدَ ظرف زمان مبني على الفتحة الظّاهرة على آخره، ما المصدريّة.

___ رزَحا: فعل ماض مبني على الفتح الظّاهر والألف للإطلاق.

_________________________________________________________________________________________________

مهارات الاستماع:

1_ أختار الإجابة الصحيحة ممّا بينَ القوسين.

__ الفنّ الذي يتحدّث عنهُ النّص ( الشّعر __ الموسيقا __ الرّسم ) .

___ عالجَ الشّاعر موضوعه من وجهة نظر: ( ذاتيّة __ موضوعيّة __ ذاتيّة موضوعيّة )

____________________________________________________________________________________________________

مهارات القراءة الصّامتة:

1_ للشّعر في رحياة الشّاعر أدوار متعدّدة أُذكر اثنين منها ممّا ورد في المقطع الأوَّل.

1__ يجعلُ القلوبَ تلهو. 2_ يزيل الهموم.

2__ تحدَّثَ الشَّاعر في المقطع الثَّاني عن الشّعر والعِلم أذكر سِمة لكلّ منهما.

_ العلم ترتقي به العقول.

_ الشّعر ترتقي بهِ القلوب.

________________________________________________________________________________________________________

الفهم والتَّحليل:

1- أستعين بالمعجم على تعرُّف المعاني المتعدّدة لكلمة [ جمحَ ] ثمَّ اختار منها ما يناسب السّياق.

___ جمحَ الفرس: رفضَ السير بالرّغم من إلحاح صاحبها.

___ جمحت السّفينة: لم يتمكَّن الملاّحونَ من ضبطها.

___ جمحت المرأة عن زوجها: خرجت من بيتِهِ إلى أهلها.

المعنى الذي يناسب السّياق كانَ منطلقاً.

2__ اذكر ثلاث كلمات تنتمي إلى كل من مجالي ( الإبداع ) و ( السَّعادة) .

__ الإبداع: صدحَ __ نفحَ __ بيان.

__ السّعادة: يلهو __ نعيم __ لذّة.

3__ أستنتج الفكرة العامّة للنّص السَّابق مُستفيداً من الحقلين المُعجميين السَّابقين.

__ سعادة الشَّاعر مصدرها إبداع الشّعر.

4__ أنسب كلاًّ منَ الفِكرتين الرّئيستين الآتيتين إلى مواطن كل منهما.

_ المقارنة بين العلم والشّعر: ( المقطع الثّاني ).

_ الشّعر مصدر فرح الشّاعر بعدَ تقدُّمهِ في العمر ( المقطع الأوّل ).

5__ أوضّح الأمر الذي رجاه الشّاعر من سنواته السّتين كما وردَ في البيت الأوّلز

__ رجا أن يملكَ ناصيةَ القصيدة، ويعودُ إليهِ سحرُ الكلمة والقافية التي جمحَ بخيالها في شبابه.

6__ اذكر النتيجة التي توصّل إليها الشّاعر في البيت السّادس.

_ توصَّلَ إلى أنّهُ من خلال الشّعر تصفو النّفسُ منَ الهمّ والحزن.

7__ أدلّلُ من فهمكَ المقطع الثّاني على أهميّة الشّعر في حياة الإنسان.

الشّعر يُطربُ الإنسان ويعطي القلبَ نعيمهُ ويعلي من شأنه.

8__ عدّ الشّاعر الشّعرَ فنّاً يرتقي بالنّفس البشريّة، اذكر فنوناً أُخرى تحدث الأثر ذاته للإنسان.

( الرّواية، الموسيقا، الرّسم ……. ).

9__ قالَ أحمد شوقي ناصحاً:

ترك النُفوسِ بلا علمٍ ولا أدبٍ ترك المريض بلا طبٍ ولا آسي

أوازنُ بينَ هذا البيت والبيت العاشر منَ النّص من حيث المضمون.

__ التّشابه: كلا الشّاعرين تحدّثَ عن أثر العِلم والشِعر على النفس.

__ الاختلاف:

شفيق جبريأحمد شوقي
العِلم والشّعر يرفع من قيمة صاحبهالعِلم والشّعر دواء النّفوس

_________________________________________________________________________________________________________________________

التذوُّق الجمالي:

1_ في قولنا البيان سحر تشبيه بليغ، اذكر تشبيها آخرَ للبيان.

البيان طيف.

2_ استخرج من النص شعورين عاطفيين واذكر أداة من أدوات التّعبير عن كل منهما مع مثال مناسب.

الشعورالأداة المثال المناسب
الحزن والهمالألفاظالهم
الإعجابالصورةسحره جمحا

فائدة: من أدوات التَّعبير عن الشُّعور الألفاظ والتراكيب والصُّوَر.

3__ أُذكر مصدر من مصادر الموسيقا الدّاخليّة ظهرَ في البيت العاشر وأُمثّل له.

__ تكرار الأحرف: حرف العين في الكلمات: ( العين __ العقول _ الشّعر _ بعدما ).

4_ انتقلَ الشّاعر منَ الخاص إلى العام بغيةَ التّأثير في المتلقّي وإقناعه، أوضّح ذلكَ من خلال رصد حركة الضّمائر بينَ المقطع الأوّل والثّاني.

__ في المقطع الأوّل: استخدمَ ضمير المُتكلّم ( عشتُ، جرَّبتُ ) حيثُ يعكس تجربته الخّاصّة.

__ في المقطع الثّاني انتقلَ إلى استخدام ضمير المُخاطب ( تجد ) حيثُ انتقلَ منَ الخاص إلى العام للتّأثير في إقناع المتلقّي بجمال البيان.

5___ أُصمّم جدولاً مماثلاً على دفتري ثمَّ املأ حقوله بالمطلوب.

القيمةالعبارات التي دلَّت عليها
تقدير العِلم علت فيهم مكانته __ العلم ما تسمو به العقول
تقدير الشّعرالقلب يسمو بالشّعر بعدما رزحا

التّطبيقات اللّغويّة:

1_ استخرج من البيت السّابع مفعولاً به وأُحدّد نوعه.

__ منحة، نوعه: اسم معرب.

2_ أعرب ما تحته خط إعراب مفردات وما بين قوسين إعراب جمل ممّا يأتي:

ردّي عليَّ بياناً سحره (جمحا ) ضنَّ الزّمان به من بعدِ ما سمحا

__ ردي: فعل أمر مبني على حذف النّون لأنّ مضارعه منَ الأفعال الخمسة، والياء ضمير متّصل مبني على السّكون، في محل رفع فاعل.

__ ( جمحا ): جملة فعليّة في محل رفع خبر.

__ الزّمان: فاعل مرفوع وعلامة رفعه الضمّة الظّاهرة على آخره.

3__ أُصنّفُ الأفعال الآتية من حيث التجرّد والزّيادة: ( ردّ __ غنّى __ صفوتُ )

_ ردَّ: فعل مجرّد.

_ غنّى: فعل مزيد بحرف.

_ صفوتُ: فعل مجرّد.

4__ أذكُر اسم الفاعل واسم المفعول من الفعل ( جرّبَ ) .

_ اسم الفاعل: مجرَّب.

_ اسم المفعول: مجرِّب.

5__ أُذكر ماضي الفعل ( سموَ ) تمَّ اكتبه كتابة صحيحة.

_ سما ( يسمو )

3.4 5 votes
Article Rating
Subscribe
نبّهني عن
guest
0 تعليقات
Inline Feedbacks
View all comments

log in

Don't have an account?
sign up

reset password

Back to
log in

sign up

Captcha!
Back to
log in
0
Would love your thoughts, please comment.x
()
x