قصيدة رائعة في الدفاع عن اللغة العربية


قصيدة في الدفاع عن اللغة العربية:

يامَن نطقتَ حروفَها مغرورا
ما كنتَ في تشويهها مَعذورا

أَتُخالفُ النحوَ البديعَ تعمُّداً؟!
وبغير وعيٍ تكسرُ المجبورا

إنَّ الحروفَ لآلئٌ مكنونةٌ
تغدو بميزانِ القصيدِ بُحورا

وعديمةُ الجّدوى إذا ما كُسّرتْ
ما ضمَّ عقدٌ لؤلؤاً مكسورا

أَوَتنصبُ المرفوعَ في إعرابِه
وتضمُّ اسماً قد أتى مجرورا

قُلْ لي بربِّكَ أيَّ نارٍ تصطلي
لظلامِ جهلٍ بتَّ فيه عصورا

بيَّنتُ يوماً للجهولِ قواعداً
فأخالُني ناقشتُ ديناصورا

أسَفي على علمٍ بأيدي ثُلّةٍ
حسِبوا مداهُ هوامشاً وسطورا

محشومةٌ عربيتي عن شعرِهم
أو نثرِهم بكُتَيِّبٍ منشورا

والعذرُ منها ثمّ ألفُ تحيةٍ
كانَ القصيدُ لأجلها منذورا

الشاعرة ريم قزيز

0 0 vote
Article Rating
Subscribe
نبّهني عن
guest
0 تعليقات
Inline Feedbacks
View all comments

log in

Don't have an account?
sign up

reset password

Back to
log in

sign up

Captcha!
Back to
log in
0
Would love your thoughts, please comment.x
()
x