سيدة الغناء العربي أم كلثوم


حقائق في حياة أم كلثوم

اسمها الحقيقي

(فاطمة بنت إبراهيم السيدالبلتاجي ) والدها الشيخ المؤذن إبراهيم السيد البلتاجي، عرفت باسمها الذي اشتهرت به  أُم كَلثوم، كما تُعرف بعدة ألقاب منها: ثومة، الجامعة العربية، الست، سيدة الغناء العربي، شمس الأصيل، صاحبة العصمة، كوكب الشرق، قيثارة الشرق، فنانة الشعب هي مغنية وممثلة مصرية ولدت في محافظة الدقهلية بالخديوية المصرية سنة ١٨٩٨م، وتوفيت في القاهرة بعد معاناة مع المرض في الثالث من شباط سنة ١٩٧٥م، وتعد أم كلثوم من أبرز مغني القرن العشرين الميلادي، وبدأت مشوارها الفني باكراً منذ سن الطفولة، اشتهرت في  مصر وفي أنحاء الوطن العربي والعالم.

و على الرغم من مرور ٤٥ سنة على رحيل سيدة الغناء العربي (كوكب الشرق )المطربة المصرية أم كلثوم في الثالث من شباط ١٩٧٥م ، إلا أن الاهتمام بسيرتها الذاتية ومشوارها الفني، لا يزال حياً كونها واحدة من أبرز وأهم مطربات القرن العشرين في مصر والعالم العربي.

ومن أهم الأفلام العربية والعالميّة التي جسدت حياة أم كلثوم، وخلدت ذكراها ووثقت مسيرتها الفنية، بداية من خروجها من قريتها الصغيرة وكانَ اسمها آنذاك فاطمة إبراهيم البلتاجي، وحتى وصولها للعالمية وغنائها باسم مصر والعالم العربي أجمع في العاصمة الفرنسية باريس.

كوكب الشرق في وثائقي أميركي:
اختارت المخرجة الأميركية ( ميخال غولدمان) صوت عمر الشريف ليروي حكاية وتاريخ أم كلثوم في فيلمها الوثائقي “أم كلثوم.. صوت يشبه مصر” الذي عرض لأول مرة عام ١٩٩٦م.

بدأت فكرة الفيلم بزيارة (غولدمان) إلى مصر في التسعينيات لتجد نفسها وقعت في حب أم كلثوم، فصوتها موجود في المقاهي والمواصلات والمحلات، فقررت أن تبحث وتدرس تاريخ هذه المطربة.

يبدأ الفيلم بلقطات من ريف مصر حيث ولدت أم كلثوم في مركز السنبلاوين بمحافظة الدقهلية (شمال شرق الدلتا بمصر)، وبعدها مشهد جنازة شعبية كبيرة وصوت عمر الشريف مصاحبا لها يقول:”أربعة ملايين مصري خرجوا لوداع أم كلثوم”.

ضم الفيلم لقطات من حفلاتها وأفلامها ومقاطع من أغنياتها أيضا وهي لا تزال صغيرة، كما يستعرض الفيلم شهادات حية عن حياتها وتاريخها وأسلوبها في الغناء لشخصيات كبيرة، منهم الروائي والأديب المصري نجيب محفوظ، والإعلامية آمال فهمي، والناقد الموسيقي عبد الحميد زكي، والمايسترو سليم سحاب.

أم كلثوم في فيلم عالمي:
تناولت المخرجة الإيرانية (شيرين نيشات) قصة حياة أم كلثوم في فيلمها “البحث عن أم كلثوم” الذي عرض عام ٢٠١٧، وهو إنتاج مشترك بين ألمانيا والنمسا وإيطاليا والمغرب، واختارت المخرجةُ الممثلةَ المصرية (ياسمين رئيس) لتقدم الشخصية الرئيسية في الفيلم بينما الصوت بتوقيع المطربة المصرية مروى ناجي بالإضافة لأغنيات أم كلثوم.

عرض الفيلم لأول مرة في الدورة ٧٤ لمهرجان البندقية السينمائي الدولي ومهرجان تورنتو ولندن السينمائي، وعلى الرغم من تصوير الفيلم بين المغرب والنمسا فإن صُنّاعه حرصوا على زيارة قرية أم كلثوم في مصر ولقاء أسرتها لمعرفة تفاصيل عن حياتها وبدايتها وتكوين شخصيتها، التي جعلت منها امرأة قوية، حيث استغرق التحضير وتصوير العمل ست سنوات كاملة.

مسلسل “أم كلثوم”:
قدم الكاتب المصري الراحل (محفوظ عبد الرحمن) مع المخرجة (إنعام محمد علي) عام ١٩٩٩ مسلسل “أم كلثوم” الذي جسدت فيه الممثلة المصرية صابرين شخصية أم كلثوم في دور البطولة، في عمل استغرق التحضير له سنوات طويلة من البحث والقراءة والتدقيق لكتابة السيرة الذاتية للمرأة التي خرجت من الريف لتصبح قصة نجاح عالمية، واستطاع المسلسل وقتها أن يحصد العديد من الجوائز من مختلف أنحاء الوطن العربي وحاز على شهرة واسعة.

أم كلثوم وعلاقاتها العاطفية:
في فيلم “كوكب الشرق” الذي عرض في السينما عام ١٩٩٩ اختار المخرج (محمد فاضل)، والمؤلف ( إبراهيم الموجي)تقديم فترة زمنية مختلفة عن أم كلثوم، وهذه الفترة تبدأ من عام ١٩٤٤، وكشف علاقاتها العاطفية المتكررة وغير الناجحة ليتناول الشق الإنساني الذي لم يتم التركيز عليه من قبل، في ظل شائعات عن زيجات كانت سرية، كما تناول الفيلم أيضا علاقتها بالرئيس المصري الراحل (جمال عبد الناصر) وثورة ١٩٥٢ ودورها أيضا بعد نكسة ١٩٦٧م، وينتهي الفيلم عند هذه المرحلة الحياتيّة.

كما قُدمت أم كلثوم في بعض الأعمال مثل مسلسل “العندليب.. حكاية شعب” في ٢٠٠٦ وقدمت شخصيتها وقتها الممثلة (سلمى غريب)، وفي مسلسل “الملك فاروق” عام ٢٠٠٧ أيضا قدمت شخصيتها المطربة ‘ ‘(ريهام عبد الحكيم)، وفي عام ٢٠٠٩أيضا قدمت شخصيتها الممثلة (فرح إسماعيل) في مسلسل “أنا قلبي دليلي”.

حياة أم كلثوم الشخصيَّة:

ديانة أم كلثوم ومعتقداتها وطائفتها الأصلية، فقد ولدت لعائلة مسلمة.

خلال عهد الملك فاروق، مُنحت نيشان الكمال ولقب صاحبة العصمة.
منعت أغانيها من الإذاعة بعد ثورة الضباط الأحرار، إذ كانت تعتبر من مطربي العهد الملكي.
أغنية “إنت عمري” هي أول أغنية تجمعها بالموسيقار محمد عبد الوهاب.
غنت أغنية “رسالة إلى عبد الناصر” في رثائه بعد وفاته.

وفاة أم كلثوم

في عام ١٩٧٥ استمرت صحتها بالتدهور، وكانت الصحف تتحدث يومياً عن حالتها الصحية.

في الثالث من شباط عام ١٩٧٥تُوفيت أم كلثوم نتيجة فشل قلبي، على أثر المرض الذي أصيبت به حيث أصيبت بمرض فرط نشاط الغدة الدرقية”Hyperthyroidism” بسبب “مرض جريفز” وهذا كان السبب وراء ارتدائها النظارة السوداء، لأن من أعراض هذا المرض “جحوظ العينين”  وتهدل الجفون والانزعاج من الأضواء وغيرها.

صورة لأم كلثوم وهي ترتدي نضارة سوداء إثر إصابتها بمرض جريفز

وكادت أم كلثوم أن تفقد صوتها بسبب هذا المرض، حيث نصحها الأطباء بإجراء جراحة لاستئصال هذا الجزء من الغدة الدرقية، لكن المشكلة كانت فى قرب هذا الجزء من الأحبال الصوتية التى يمكن أن تصاب، مما قد يؤثر على جمال صوتها، لذا فضلت أم كلثوم أن تحافظ على صوتها وتتعايش مع المرض.

هزّ حدث وفاتها مصر والعالم العربي لدرجة أن الحشود في جنازتها فاقت جنازة جمال عبد الناصر، أكثر من أربعة ملايين إنسان احتشدوا متناقلين نعشها ليعبر المدينة ويرقد في الأرض التي أعطتها صوتها.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

log in

Don't have an account?
sign up

reset password

Back to
log in

sign up

Captcha!
Back to
log in