حساب عثمان بن عفان رضي الله عنه في أحد بنوك السعودية


حساب عثمان بن عفان رضي الله عنه في أحد بنوك السعودية :

يمتلك عثمان بن عفان رضي الله عنه حساب في أحد بنوك في السعودية !
ماهي قصة فندق عثمان بن عفان رضي الله عنه الذي يتم بناؤه بجوار المسجد النبوي ؟
هل هناك ورثة لعثمان يبنون هذا الفندق باسمه ؟
بعد الهجرة وزيادة أعداد المسلمين ازدادت الحاجة إلى الماء، وكان بئر رومه من أكبر الآبار وهو المورد الرئيسي للماء في المدينة إلا أن هذه البئر كان يملكها يهودي مستغل بكل معنى الكلمة وهو يبيع الماء بيعاً ولو بالقطرة.
فلما علم عثمان رضي الله عنه بالقصة ذهب إلى اليهودي وطلب’ منه أن يشتري البئر فرفض’ اليهودي، فعرض عليه عثمان أن يشتري نصف البئر فيكون يوماً
له ويوماً لليهودي يبيع منه، فوافق علي أساس أن عثمان تاجر بارع وسيرفع
سعر الماء فيزداد مكسب اليهودي!
لكن حدث العكس فقد قل الطلب على الماء حتى انعدم تماما” فتعجب اليهودي
وبحث عن السبب فاكتشف أن عثمان جعل يومه لوجه الله يأخذ فيه الناس
حاجتهم دون مقابل
فأصبح الناس يشربون جميعاً في يوم عثمان ولا يذهبون للبئر في يوم اليهودي،
فشعر اليهودي بالخسارة وذهب إلى عثمان رضي الله عنه وقال له أتشتري باقي البئر فوافق عثمان واشتراه مقابل ٢٠ ألف درهم، وأوقفه لله تعالى يشرب منه المسلمون .
بعد فترة جاءه أحد الصحابة وعرض على عثمان بن عفان رضي الله عنه أن يشتري منه البئر بضعفي سعره فقال عثمان عرض علي أكثر، فقال أعطيك ثلاثة أضعاف فقال عثمان عرض علي أكثر حتى وصل إلى تسعة أضعاف فرفض عثمان فاستغرب الصحابي وقال لا يوجد مشتر غيري فمن هذا الذي أعطاك أكثر مني ؟

فقال عثمان الله !

أعطاني الحسنة بعشرة أمثالها.
لقد أوقف عثمان البئر للمسلمين وبعد فترة من الزمن أصبحت النخيل تنمو حول هذه البئر، فاعتنت به الدولة العثمانية حتى كبر، وبعدها جاءت الدولة السعودية واعتنت به أيضا حتى وصل عدد النخيل ما يقارب ١٥٥٠ نخلة.
فأصبحت الدولة ممثلة في وزارة الزراعة تبيع التمر بالأسواق وما يأتي منه من إيراد يوزع نصفه على الأيتام والمساكين والنصف الأخر يوضع في البنك في حساب باسم عثمان بن عفان تديره وزارة الأوقاف.
وهكذا زكا المال ونما حتى أصبح في البنك ما يكفي من أموال لشراء قطعة أرض في المنطقة المركزية المجاورة للحرم النبوي !

بعد ذلك تم الشروع ببناء عمارة فندقية كبيرة من هذا الإيراد أيضا.
البناء في مراحله النهائية الآن وسوف يتم تأجيره لشركة فندقية من فئة الخمس نجوم ومن المتوقع أن تأتي بإيراد سنوي يقارب ٥٠ مليون ريال سعودي، نصفها للأيتام والمساكين ونصفها في حساب عثمان رضي الله عنه وأرضاه
في البنك ، والجميل والعجيب أن الأرض مسجلة رسميا” بالبلدية باسم عثمان بن عفان، سبحان الله هذه تجارة مع الله بدأت واستمرت طوال 14 قرن فكم يكون ثوابها ؟
لذلك قال الرسول عليه الصلاة والسلام: (( لكل نبي رفيق ورفيقي في الجنة عثمان )) .

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

log in

Don't have an account?
sign up

reset password

Back to
log in

sign up

Captcha!
Back to
log in