الخطاطة العراقية جنة عدنان أحمد عزت وبداياتها مع التخطيط


في المرحلة الدراسية المتوسطة كان عندنا امتحان في مادة الجغرافية، ومن ضمن الأسئلة :
(ارسم خارطة العراق)
في اليوم الثاني أعطتنا المدرّسة نتائج الامتحان وإذ أتفاجأ بأنها أعطتني علامة الصفر على رسم الخريطة!!!
فبكيت وبكيت وقالت لي المدرّسة بكل ثقة وعصبية :
أنتِ غشاشة؛ لقد طبعتي الخريطة من الكتاب، هذا ليس رسمك، فخرجت من الصف وتوجهت للإدارة، وقصصت للمديرة ما حدث، ولكن يبدو أنها لم تصدقني حتى قالت لي : خذي هذه الطبشورة وارسمي الخريطة على السبورة، والطلاب ينظرون إليّ نظرة استهزاء، ولكن هيهات وظهر الحق وزهق الباطل .
هذا ما حدث مع الخطاطة جنة عدنان أحمد عزت عندما كانت في المرحلة المتوسطة، تقول أنها بدأت بممارسة الخط العربي عندما كان عمرها خمس سنوات، وآخر مشروع لها كان رسم خريطة الوطن العربي محصّنة بآية قرآنية
{وَاعْتَصِمُوا بِحَبْلِ اللَّهِ جَمِيعًا وَلَا تَفَرَّقُوا ۚ وَاذْكُرُوا نِعْمَتَ اللَّهِ عَلَيْكُمْ إِذْ كُنتُمْ أَعْدَاءً فَأَلَّفَ بَيْنَ قُلُوبِكُمْ فَأَصْبَحْتُم بِنِعْمَتِهِ إِخْوَانًا وَكُنتُمْ عَلَىٰ شَفَا حُفْرَةٍ مِّنَ النَّارِ فَأَنقَذَكُم مِّنْهَا}
ثم خصت كل بلد بآية قرآنية .

سوريا خصّتها ب : {وَجَزَاهُم بِمَا صَبَرُوا جَنَّةً وَحَرِيرًا}
لبنان : {كَأَنَّهَا كَوْكَبٌ دُرِّيٌّ}
فلسطين : {قَالُوا رَبَّنَا أَفْرِغْ عَلَيْنَا صَبْرًا وَثَبِّتْ أَقْدَامَنَا وَانْصُرْنَا عَلَى الْقَوْمِ الْكَافِرِينَ}

0 0 vote
Article Rating
Subscribe
نبّهني عن
guest
0 تعليقات
Inline Feedbacks
View all comments

log in

Don't have an account?
sign up

reset password

Back to
log in

sign up

Captcha!
Back to
log in
0
Would love your thoughts, please comment.x
()
x